العرب وإزدهار الأسطرلاب

العرب وإزدهار الأسطرلاب
| بواسطة : admin | بتاريخ 8 ديسمبر, 2019

يُعد الأسطرلاب واحد من أبرز مساهمات العلماء العرب. تم اختراع الأسطرلاب في المنبع من خلال الإغريق في سنة 225 قبل الميلاد من قبل أبولونيوس، الذي استند إلى نظريات ونتائج هيبارخوس. من أكثر الاستخدامات الأساسية للأسطرلاب هو علم الدهر أثناء النهار أو الليل، وتحديد وقت شروق الشمس وغروبها، إضافة إلى ذلك تحديد طول النهار، وتحديد مواقع الأجسام السماوية في السماء ايضا. كانت تلك الاستخدامات لازمة لعلماء السفينة، والمنجمين، وأيضا الملاحون.

كان الأسطرلاب وسيلة ذات ثمن عالية في الحضارة الإسلامية لمقدرته على تحديد أوقات التضرع وتحديد اتجاه القبلة، ناهيك عن استخداماته في السفر والتحرك والسفر للتجارة أو المعركة. فقام العرب بتحسين الأسطرلاب وابتكروا استخداماته في متنوع جوانب الحياة.

أثناء العصر الإسلامي، تم اختراع ثلاثة أشكال قريبة العهد من الأسطرلاب: الأسطرلاب الطولي، والأسطرلاب الكوني، والأسطرلاب الموجه. ففي القرن الـثامن، كان عالم الرياضيات العربي المشهور محمد بن إبراهيم الفزاري أول عالم عربي وقف على قدميه ببناء أسطرلاب؛ وفي المقابل، كان الفلكي العربي البتاني أول من نهض ببناء أسطرلاب حالي على دراية الرياضيات.

في القرن الـعاشر، وقف على قدميه الوطن العربي عبد الرحمن الصوفي بكتابة عمل ذو مواصفات متميزة عن الأسطرلاب مركب من 386 فصلاً؛ حيث بيّن 1000 استعمال له في الحياة، إضافة إلى حل المشاكل الفلكية. وفي القرن الـحادي عشر، نهض العالم الفلكي الأندلسي الزرقالي باسترداد اختراع الأسطرلاب الكوني في أعقاب الممارسات الماضية لحبش الحسيب والشكاز؛ فعلى ضد النماذج الفائتة، يمكن استعمال تلك الوسيلة في مختلف مناطق الأرض، ولا تعول على علو المستهلك.

مثلما كان للمرأة دورٌ جوهريٌّ في اختراع وتحديث الأسطرلاب؛ ففي القرن الـثاني عشر، نهضت امرأة مشهورة من أسرة من المهندسين والعلماء من حلب، وهي مريم الليجيلية التي عرفت بالأسطرلابية، ببناء الأسطرلابات؛ حيث أجرت تنقيحات ملحوظة على الوسيلة.

وقد أدخل العرب الأسطرلاب إلى القارة الأوروبية عن طريق الأندلس، ولذا في القرن الـحادي عشر؛ حيث حملت هذه الوسيلة معها علم العلماء المسلمين، وأثرت بشكل ملحوظ في أوروبا في القرون الوسطى، مثلما أنها شاركت في الريادة العلمي المحادثة.

من المتعب عدم الاعتراف بدور تلك الوسيلة في حياتنا. حتى إن لم يشطب استعمالها على صعيد ممتد في الدهر الجاري، فإنها أدت دورًا جوهريًّا في الفائت ويظل تأثيرها حتى حالا. فتعتمد التقنيات القريبة العهد، مثل عتاد نمط تحديد المواقع الدولي وعلوم الفضاء ومعدات الملاحة على نظريات الأسطرلاب. لدى السفر أو استعمال الأجهزة القريبة العهد، يلزم أن نتذكر مستديمًا أن أسلافنا أدوا دورًا هائلًا في تقصي هذا.

المراجع
Encyclopaedia of the History of Science, Technology, and Medicine in Non-Western Countries by Helaine Selin
A Fresh Look at Islam in a Multi-Faith World: a philosophy for success thru training by Matthew L.N. Wilkinson
The Esoteric Codex: Medieval Astrologers by using Hipolito Buchmann
Geometry: Our Cultural Heritage through Audun Holme

كلمات دليلية

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة SawaDamaz الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.